Daily Archives: February 19, 2018

ولاية ماهاراشترا تعلن عزمها بناء أول خط هايبرلوب في الهند وتوقع اتفاقا تاريخيا مع شركة فيرجن هايبرلوب وان

 خط بيون-مومباي سيدعم 150 مليون رحلة ركاب سنويا ويساعد الهند على تعزيز تنافسيتها الاقتصادية عبر ابتكارية النقل الفائق السرعة وخلق الوظائف

بناء الخط سيبدأ ببناء مسار عرض شغال

مومباي، الهند، 19 شباط/فبراير، 2018 / بي آر نيوزواير / — أعلنت شركة فيرجن هايبرلوب Virgin Hyperloop One اليوم أن ولاية ماهراشترا الهندية تعتزم بناء خط هايبرلوب بين مدينتي بيون ومومباي بدءا بمسار عرض شغال.https://prnewswire2-a.akamaihd.net/p/1893751/sp/189375100/thumbnail/entry_id/0_6fu4wec5/def_height/400/def_width/400/version/100012/type/1

وأعلن مؤسس مجموعة فيرجن ورئيس مجلس إدارة فيرجن هايبرلوب وان السير ريتشارد برانسون الاتفاق الإطاري بحضور رئيس الوزراء ناريندرا مودي وكبير وزراء ماهاراشترا ديفيندرا فادنافيس للبدء في تطوير الخط. كما حضر هذا التوقيع التاريخي في حفل ماغنيتيك ماهاراشترا أعضاء مجلس إدارة فيرجن هايبرلوب وان ومستثمرون رئيسيون مثل سلطان أحمد بن سليمان، الرئيس التنفيذي ورئيس مجلس إدارة موانئ دبي العالمية DP World، وزيافودين ماغوميدوف، رئيس مجموعة سوما Summa Group.

وقال رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي، اعترافا بمساهمة حكومة ماهاراشترا في اقتصاد البلاد، “51 في المئة من إجمالي الاستثمارات في الهند جاءت إلى ماهاراشترا، والولاية تجتذب المستثمرين العالميين. والتنمية الشاملة للولاية في السنوات القليلة الماضية هي مثال ساطع على تغيير التفكير وتحسين الظروف في البلاد. وكانت حكومة ماهاراشترا متقدمة على جميع الولايات الهندية الأخرى من حيث الإنفاق على البنية التحتية والولاية في طريقها لتحقيق رؤيتها الجريئة للوصول لاقتصاد التريليون دولار “.

قال السير ريتشارد برانسون “أعتقد أن فيرجن هايبرلوب وان يمكن أن يكون لها نفس التأثير على الهند في القرن ال 21 كما فعلت القطارات في القرن الـ 20. خط بيون – مومباي هو الممر الأول المثالي كجزء من شبكة هايبرلوب الوطنية التي يمكن أن تقلل بشكل كبير من أوقات السفر بين المدن الكبرى في الهند إلى ما لا يزيد عن ساعتين. فيرجن هايبرلوب وان يمكن أن تساعد الهند على أن تصبح رائدة للنقل العالمي وتشكيل صناعة جديدة مغيرة للعالم.”

وسيربط مسار هايبرلوب وسط مدينة بيون ومطار نافي مومباي الدولي ومومباي في 25 دقيقة، وربط 26 مليون شخص وإنشاء منطقة كبرى مزدهرة وتنافسية. وسيساهم مسار هايبرلوب العالي السرعة والسعة للركاب والشحن في نهاية المطاف في دعم 150 مليون رحلة ركاب سنويا، مما يوفر أكثر من 90 مليون ساعة من وقت السفر، ويتيح للمواطنين فرصا أكبر وحراكا اجتماعيا واقتصاديا. كما أن نظام هايبرلوب ستكون له القدرة على الحركة السريعة للشحن والبضائع الخفيفة بين ميناء مومباي وبيون، مما يخلق العمود الفقري القوي لعمليات التسليم عند الطلب وسلاسل التوريد والخدمات اللوجستية من الجيل التالي.

يمكن أن يؤدي خط بيون – مومباي إلى 55 مليار دولار أميركي (350،000 روبية هندية) على هيئة منافع اجتماعية اقتصادية (توفير الوقت والانبعاثات وخفض الحوادث ووفورات التكاليف التشغيلية وما إلى ذلك) على مدار 30 عاما من التشغيل، وفقا لدراسة جدوى أولية أنجزتها فيرجن هايبرلوب واحد. وسوف يخفف النظام الكهربائي الـ 100% الفعال من الازدحام الشديد في الطريق السريع ويمكن أن يقلل من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري بما يصل إلى 150،000 طن سنويا.

وقال كبير وزراء ولاية ماهاراشترا ديفيندرا فادنافيس “مع شركة فيرجن هايبرلوب وان، يمكننا خلق بنية تحتية مستدامة تعزز من قدرة ماهاراشترا التنافسية وتجذب الاستثمارات والشركات الجديدة.” وأضاف: “سيكون خط هايبرلوب بين بيون ومومباي حافزا اقتصاديا للمنطقة ويخلق عشرات الآلاف من فرص العمل في قطاعات التصنيع والبناء والخدمات وتكنولوجيا المعلومات في الهند، وينسجم مع مبادرات صنع في الهند “.

وسيبدأ مشروع هايبرلوب خط بيون-مومباي بدراسة جدوى متعمقة مدتها ستة أشهر والتي ستقوم بتحليل وتحديد تخطيط الخط بما في ذلك الأثر البيئي، والجوانب الاقتصادية والتجارية للخط، والإطار التنظيمي، وتوصيات نموذج التكلفة والتمويل. وستستند دراسة الجدوى إلى نتائج دراسة ما قبل الجدوى الموقعة في تشرين الثاني / نوفمبر signed in November 2017 بين هيئة التنمية الإقليمية في بيون وفيرجن هايبرلوب وان.

وسوف يدخل المشروع مرحلة الشراء عند الانتهاء بنجاح من دراسة الجدوى لتحديد هيكل الشراكة بين القطاعين العام والخاص. وسيبدأ تشييد خط هايبرلوب بيون – مومباي بعد الشراء وسيتم تنفيذه على مرحلتين، بدءا بمسار عرض شغال يبني بين نقطتين على الطريق. وسيتم إنشاء المسار الاستعراضي في غضون سنتين إلى ثلاث سنوات من توقيع الاتفاق، وسيعمل كمنصة لاختبار وترخيص وتنظيم العمليات التجارية. وستستهدف المرحلة الثانية استكمال بناء خط بيون – مومباي الكامل خلال فترة تتراوح بين خمس وسبع سنوات. ويمكن للمشاريع المستقبلية أيضا أن تمد الطريق لربط وسط بيون مع مطار بيون الدولي الجديد وميناء جواهر لال نهرو في مومباي مع المناطق الاقتصادية الصناعية في بيون.

وقال كيران غيتي، الرئيس التنفيذي لهيئة التطوير الإقليمية لمنطقة بيون الكبرى: “سيتم تنفيذ مشروع هايبرلوب بيون-مومباي في نهاية المطاف من خلال شراكة بين القطاعين العام والخاص والتي من شأنها توفير المال على دافعي الضرائب مع تقديم خيار نقل جديد من شأنه أن يساعد ولاية ماهاراشترا على دعم النمو الاقتصادي، وتحسين الاستدامة، وتلبية مطالب النقل.”

وقال روب لويد الرئيس التنفيذي لشركة فيرجن هايبرلوب وان: “لقد آمنا دائما بأن الهند ستكون سوقا هائلا لنظام هايبرلوب. ويعتبر طريق بيون-مومباي واحدا من أقوى الحالات الاقتصادية التي شهدناها حتى الآن. ولاية ماهاراشترا التزمت التزاما قويا ببناء أول خط هايبرلوب في الهند، ونحن نتطلع إلى إقامة شراكة مع الولاية وشركائنا لجعل طريق بيون-مومباي حقيقة واقعة”.

للحصول على صورة احتفال التوقيع على الاتفاق، خريطة الخط، ورقة الحقائق، وفيديوهات البي رول، أنقر هنا here. ويمكن الوصول إلى صور إعلامية إضافية هناhere .

حول فيرجن هايبرلوب وان

فيرجن هايبرلوب وان هي الشركة الوحيدة في العالم التي بنت نظام هايبرلوب الكامل التشغيل. فريقنا لديه خبراء رواد في العالم في مجال الهندسة والتكنولوجيا، وتسليم مشاريع النقل، والعمل إلى جانب الشركاء العالميين والمستثمرين لجعل هايبرلوب حقيقة واقعة، الآن. ويتم دعم هايبرلوب وان من قبل مستثمرين بارزين بما في ذلك DP WorldCaspian VC Partners (جزء من Summa GroupVirgin GroupSherpa CapitalAbu Dhabi Capital GroupSNCFGE Ventures,  Formation 8137 VenturesWTI من بين آخرين. لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة www.hyperloop-one.com.

اتصالات وسائل الإعلام

جينيسيس بيرسون مارستلر
شيفانغي برابوديساي
Shivangi.Prabhudesai@bm.com
9769351676 91+

فيرجن هايبرلوب وان
ريان كيلي، مدير التسويق والاتصالات
press@hyperloop-one.com
1-610-442-1896+

الصورة: https://mma.prnewswire.com/media/643269/Virgin_Hyperloop_One_Pune_To_Mumbai.jpg

‫خبراء: النظام الجديد في الإمارات العربي المتحدة بشأن شهادة “حسن السلوك” يعني أن على أصحاب العمل أن يكونوا أكثر احتراسا

 مجموعة سي آر آي تحث مؤسسات الأعمال في الإمارات على تطبيق فحص الخلفية المفصل

لندن، 19 شباط/فبراير، 2018 / بي آر نيوزواير / — القاعدة الجديدة تتمثل في الطلب من أولئك الذين يتقدمون بطلبات تأشيرات توظيف في الإمارات العربية المتحدة الحصول على شهادة حسن سلوك بهدف إيجاد مجتمع أكثر أمنا وسلاما في البلاد. ودخل هذا النظام حيز التنفيذ بأمر من حكومة الإمارات العربية المتحدة صدر يوم 4 شباط/فبراير.https://prnewswire2-a.akamaihd.net/p/1893751/sp/189375100/thumbnail/entry_id/0_2as0f0d4/def_height/400/def_width/400/version/100012/type/1

الشعار: https://mma.prnewswire.com/media/431851/Corporate_Research_and_Investigations_Logo.jpg

وعلى المدى القصير، يجب على قادة الأعمال أن يكونوا حذرين من احتمال زيادة الاحتيال الوظيفي، وفقا لخبراء من شركة الأبحاث والتحقيقات، سي آر آي أل أل سي، الشركة العالمية الرائدة المزودة لفحص الخلفية وخدمات العناية الواجبة.

وفقا لمجموعة سي آر آي، فإن العدد الكبير من المتقدمين الأجانب للوظائف في الإمارات العربية المتحدة قد يعني الاندفاع لتأمين الشهادات، مع إمكانية قيام عدد قليل منهم باستخدام أوراق اعتماد مزورة لتلبية المعايير المعمول بها. وهناك أيضا خطر من قيام المتقدمين شهادات حسن السلوك المزورة للحصول على تأشيرات العمل بسرعة.

وقال زفار أنجوم، الرئيس التنفيذي لمجموعة سي آر آي: “هذه قاعدة جديدة مهمة ستساعد الإمارات على ضمان قوة عاملة أكثر أمنا. مع ذلك، هذا هو أيضا وقت حرج لجميع المؤسسات لإجراء عمليات فحص خلفية شاملة ما قبل التوظيف. تقدم مجموعة سي آر آي هذه الخدمة على مستوى الخبراء، ويمكننا أيضا التحقق من صحة شهادات حسن السلوك الجيد. ومع قدراتنا التشغيلية في 80 بلدا، لدينا المعرفة والموارد لتحديد ما إذا كانت الشهادات حقيقية، وليست وهمية أو مزورة “.

أطلقت مجموعة سي آر آي خدمة متخصصة “التحقق من الوثائق الدولية أل أل سي” كدعم إضافي للتحقق للمؤسسات في القطاعين العام والخاص من أجل التحقق من شهادات حسن السلوك وقانونية الوثائق الموثقة مثل الشهادات وكشوف العلامات والشهادات والتعليم وشهادات/رسائل التوصية.

ويشجع أنجوم المؤسسات على التحرك بسرعة إذ أصبحت هذه القاعدة الجديدة سارية المفعول: الوقت مهم جدا. يرجى الاتصال بنا على verify@docucheck.ae لمزيد من المعلومات.

حول مجموعة سي آر آي

على مدى السنوات ال 28 الماضية، برزت سي آر آي كشركة رائدة عالميا في مجال التحقيقات الشركاتية وإدارة المخاطر، وخدمة العملاء المتميزين في جميع أنحاء أوروبا وآسيا والمحيط الهادئ وجنوب آسيا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأميركا الشمالية والجنوبية. مجموعة سي آر آي تحمي الشركات عن طريق التأسيس للامتثال القانوني، والسلامة المالية، ومستويات النزاهة للشركاء الخارجيين والموردين والعملاء الذين يسعون للانضمام إلى منظمة.

الاتصال لمجموعة سي آر آي

أنيل سوناغار
مدير التسويق
شركة أبحاث وتحقيقات الشركات الخاصة المحدودة
917-918, Liberty House, DIFC
Dubai, UAE
هاتف: 3589884 4 971+،
521042433 971+
موقع: www.CRICertification.com

مجلس الأزياء العربي يعلن عن شراكة استراتيجية مع مجلس الأزياء البريطاني

لندن – 19 فبراير 2018 – مجلس الأزياء العربي، هوو أكبر مجلس أزياء في العالم ومنظّمة غير هادفة للربح تمثل 22 دولة عربية أعضاء في جامعة الدول العربية، أعلن اليوم عن شراكة مع مجلس الأزياء البريطاني BFC تمتدّ عدّة سنوات.https://prnewswire2-a.akamaihd.net/p/1893751/sp/189375100/thumbnail/entry_id/1_4wj2rl4u/def_height/400/def_width/400/version/100011/type/1

Logo: http://mma.prnewswire.com/media/620204/Arab_Fashion_Council_Logo.jpg
Photo: https://mma.prnewswire.com/media/643317/Arab_British_Fashion_Council.jpg

هذه الشراكة، التي سيصبح مجلس الأزياء البريطاني بموجبها الشريك الاستراتيجي للتنمية لمجلس الأزياء العربي، تنطوي على هدفين رئيسين: وضع استراتيجية تنموية لصناعة الأزياء على امتداد العالم العربي، وتمهيد الحضور التجاري في المنطقة للعلامات البريطانية والدولية غير الممثّلة هنا حالياً.

“نحن سعداء للعمل مع مجلس الأزياء العربي الذي يمثّل سوقاً هي غاية في الأهمية بالنسبة لمصمّمي الأزياء البريطانيين. ونحن نتطلع إلى وضع استراتيجية للعلامات التجارية والشركات التي تسعى للتوسع في البلدان العربية من خلال هذا التعاون مع مجلس الأزياء العربي، بصفتهم خبراء في هذا المجال. أما دور مجلس الأزياء البريطاني في هذه الشراكة فيتمثّل في تبادل الخبرات بهدف إنشاء البنية التحتية لرعاية واكتشاف مواهب التصميم العربية في المستقبل.”

كارولاين رَشْ، الرئيس التنفيذيّ، مجلس الأزياء البريطاني BFC

إن  هذه الشراكة هي بداية استراتيجية طويلة الأجل لإقامة بنية أساسية لقطاع أزياء مستديم في العالم العربي، ودعم التصميم والتصنيع والتجزئة والتجارة والتعليم، ما يجعل المنطقة مركزاً استراتيجياً رئيسياً يعزّز صناعة الأزياء كدعامة أساسية للقطاعات الإبداعية في المنطقة.

“هذه الشراكة الهامة، سوف تدعم مجلس الأزياء العربي في تحقيق طموحه لتوحيد قطاع الأزياء المستديم للعالم العربي. ومن خلال مشورة وخبرة مجلس الأزياء البريطاني، سيتمكّن مجلس الأزياء العربي من رعاية ودعم المواهب العربية في المنطقة وتعزيز موقع العالم العربي كمركز اقتصادي دوليّ هامّ لصناعة الأزياء.”https://prnewswire2-a.akamaihd.net/p/1893751/sp/189375100/thumbnail/entry_id/0_x6kv3tmb/def_height/400/def_width/400/version/100012/type/1

جاكوب أبريان، المؤسّس والرئيس التنفيذي، مجلس الأزياء العربي

وكجزء من التوسّع الإقليمي للمجلس، أعلنت الهيئة في ديسمبر 2017 عن افتتاح مكتبها الإقليمي في الرياض وتعيين سموّ الأميرة نورة بنت فيصل آل سعود رئيساً فخريّاً.

“يسرّنا أن نشكّل تحالفاً استراتيجياً بين مجلس الأزياء العربي ومجلس الأزياء البريطاني، ما يعكس الوجهة العالمية في رؤيتنا لتحويل قطاع الأزياء والتجزئة في المملكة العربية السعودية إلى وجهة إقليمية وعالمية على حدّ سواء، وهذا لا يمكن تحقيقه إلا من خلال تحفيز الصناعة المحلية والإقليمية، ومن خلال تشجيع التبادل التجاري وقطاع العمل بما يتماشى مع رؤية 2030 التي هي بوابتنا نحو مستقبل يعكس الصورة الحضارية للمملكة العربية السعودية وشعبها.”

سموّ الأميرة نورة بنت فيصل آل سعود، الرئيس الفخري، مجلس الأزياء العربي

“الشراكة الاستراتيجية التي نعلنها اليوم بين مجلس الأزياء العربي ومجلس الأزياء البريطاني هي جزء من سعينا لتعزيز قطاع الأزياء في المملكة العربية السعودية، ودعم المواهب في مجتمع شاب حيث متوسط العمر هو فقط 29 سنة. ونحن واثقون من أننا نسير على الطريق الصحيح لتحويل صناعة الأزياء في المملكة إلى واحد من القطاعات الاقتصادية الرائدة في المملكة العربية السعودية، بكل ما يتضمّن ذلك من تأمين فرص عمل جديدة، وفتح أسواق للصادرات السعودية، ودعم للتنمية الاقتصادية في البلاد من خلال تحويل الموضة إلى جزء فاعل من القطاع التجاري والصناعي العالمي الذي يفوق حجمه 3 تريليون دولار.”

ليلى عيسى أبوزيد، مديرة فرع المملكة العربية السعودية، مجلس الأزياء العربي
www.arabfashioncouncil.com

Drive Digital Workforce with Newgen RPA Suite

Dubai, Feb. 19, 2018 (GLOBE NEWSWIRE) — Newgen Software, a provider of Business Process Management (BPM), Enterprise Content Management (ECM) and Customer Communication Management (CCM) platforms, today announced the launch of iBPS Robotic Process Automation Suite.

Speaking about the new offering, Diwakar Nigam, MD & Chairman, Newgen Software said, “Most organizations rely on enormous amounts of routine, mundane tasks in their day-to-day operations. Automation of such tasks is crucial for enterprises to achieve greater operational efficiency and enhanced customer engagement. This suite will prove to be a business enabler by equipping knowledge workers with information and flexibility for making decisions.”

The suite, built on Intelligent Business Process Management platform, is enhanced by RPA which allows end-to-end process automation, empowering organizations with a strong tool for digital transformation. iBPS RPA offers a framework of robotics and workflow management for knowledge workers within any business. Organizations can measure, create, deploy, manage and monitor robotic agents, enabling greater agility with improved business performance.

Key features include:
Process simulator: Helps organizations measure and identify process bottlenecks, prior to their deployment, using what-if and goal-based analysis. It generates a heat map to give a clear indication of bottlenecks, load situations and deterring activities in a process flow
iBPS process designer: Creates and designs the process by leveraging iBPS inbuilt features and functionalities. It also designs RPA-based workflows and configure exceptions & alerts, process specific input data, business rules, decision-based flows and status change notifications
Business activity monitoring: Allows access to all information at the work step level and enables better decision-making by deriving detailed insights from the extracted information
Robotic Control Center: Enables organizations to create, deploy, control and monitor robotic agents through a central center in real-time
Executable scripting: Helps convert human actions into executable script and attach it to the robot work-step to drive enhanced business profitability
Exception Management: Enables organizations to handle exceptions arising from an unusual situation and ensure overall process does not get impacted
The suite optimizes resource utilization and reduction in required operational workforce results in lower costs. Businesses can scale-up their operations with 24X7 availability and significantly reduce human errors.

About Newgen Software Technologies Limited

Newgen Software  is a provider of Business Process Management, Enterprise Content Management and Customer Communication Management platforms with large, mission-critical solutions deployed at the world’s leading banks, insurance firms, healthcare organizations, governments, BPOs and telecom Companies.

For more details, please visit: www.newgensoft.com

Attachments:

A photo accompanying this announcement is available at http://www.globenewswire.com/NewsRoom/AttachmentNg/5b1deefe-fb6a-4866-94f7-3776c95d165d

Asif Khan
Newgen Software Inc.
asif.khan@newgensoft.com

Copyright © 2018 GlobeNewswire, Inc.

تي يو في رينلاند تصدر دراسة واسعة عن انطباعات المستهلكين العالميين عن أمان السيارات الذاتية القيادة

كولون، ألمانيا، 19 شباط/فبراير، 2018 / بي آر نيوزواير / — أعلنت شركة تي يو في رينلاند، وهي شركة دولية رائدة في توفير خدمات الاختبار للجودة والأمان، اليوم نتائج المسح الاستبياني العالمي الذي قامت به مصمم لتقييم انطباعات المستهلكين عن أمان السيارات الذاتية القيادة في مناطق مختلفة من العالم. وكشف الاستبيان  الذي أجري على أكثر من 1,000 سائق مرخص بأعمار 18 سنة فما فوق في الصين وألمانيا والولايات المتحدة، أن الثقة بالتقنية في السيارات الذاتية القيادة بالكامل هي أعلى بضعفين في الصين مما هو عليه الأمر في البلدين الآخرين. فيعتقد أكثر من 63 بالمئة من الذين شاركوا في الاستبيان في الصين أن السيارات الذاتية القيادة ستحسن الأمان على الطرق، إلا أن هذه النسبة لم تتجاوز الـ 34 بالمئة في الولايات المتحدة وألمانيا.

وكان المستجيبون متساوين في درجة الأهمية التي يولونها لحماية البيانات والرغبة في ضمان أن المركبات الذاتية القيادة ستكون محمية من الهجمات الإلكترونية. السائقون في جميع أنحاء العالم يرغبون أيضا في أن يكونوا قادرين على أن يقرروا لأنفسهم عندما يريدون السماح للسيارة بقيادة نفسها بصورة ذاتية، وعندما يريدون السيطرة عليها بأنفسهم.

المستجيبون مقتنعون بأن القيادة الذاتية تزيد السلامة العامة على الطرق

في حين يتفق المشاركون عموما على أن أتمتة لقيادة (او بمعنى اخر التشغيل الآلي في القيادة)  سوف تحسن السلامة على الطرق، مرة أخرى نرى نسبة أعلى من المستطلعين في الصين الذين يعتقدون بهذا أعلى مما هو عليه الأمر في ألمانيا والولايات المتحدة الأميركية. ومن المثير للاهتمام، مع ذلك، أن شكوك الناس تميل إلى الزيادة فيما تميل الثقة في التكنولوجيا إلى التناقص مع ارتفاع مستوى الآلية في المركبات. ويعتقد 11٪ فقط من المستطلعين في ألمانيا و 15٪ في الولايات المتحدة أنهم يخشون “تدهور السلامة على الطرق” بسبب الأتمتة الجزئية للسيارات، في حين يعتقد نصفهم تقريبا أن السلامة على الطرق سوف تتدهور مع ظهور السيارات بدون سائق تماما. وفى الصين، يتوقع 24 في المئة فقط ان تنخفض السلامة على الطرق فى حالة السيارات بدون سائق.

وقال الدكتور ماتياس شوبرت، نائب الرئيس التنفيذي بقطاع النقل في تي يو في رينلاند، “عندما نرى قطاعات واسعة من سائقي السيارات في الصين وألمانيا والولايات المتحدة الأميركية تتشارك الاعتقاد بأن السلامة على الطرق سوف تنخفض مع زيادة الأتمتة، فإن ذلك يخبرنا أنه يجب علينا إعطاء الناس المزيد من المعلومات وتوضيح فوائد تكنولوجيا القيادة الذاتية بشكل أكبر.”

نتائج الدراسة الدولية كشفت عن الاتجاهات نفسها التي بينها مسح أجرته تي يو في رينلاند في ربيع العام  2017 عن تقبل السيارات القيادة الذاتية في ألمانيا. وكشفت هذه الدراسة أن 75 في المئة من المستطلعين عموما ينظرون إلى تكنولوجيا السيارات الذاتية القيادة بشكل إيجابي، ولكن عندما ينظر في التفاصيل، لا تزال هناك تحفظات كثيرة حول التنفيذ التقني.

وفي الدراسة الحالية، 78٪ من جميع المستطلعين العالميين يتفقون على أنه يجب أن يكون من الممكن للشخص السيطرة الكاملة على السيارة في أي وقت في حالة الطوارئ – وهذا الرأي هو أقوى في ألمانيا والولايات المتحدة الأميركية مما هو عليه الأمر في الصين .

الحماية من الهجمات السيبرية مؤشر مهم على الثقة في التكنولوجيا

الخوف من الجريمة السيبرانية في المركبات ذاتية القيادة منتشر على نطاق واسع بين سائقي السيارات العالمية – وخاصة في ألمانيا. ويعتقد 76 في المئة من المجيبين على الاستطلاع في ألمانيا أن البيانات الشخصية يمكن أن تقع في أيد غير مصرح بها عند استخدام المركبات الذاتية. وتصل النسبة في الولايات المتحدة والصين الى 67 فى المئة و 63 فى المائة على التوالي. ويخشى المجيبون في البلدان الثلاثة على قدم المساواة أن السيارات الذاتية يمكن أن تؤدي إلى زيادة جرائم المركبات بسبب وصول الناس إلى المركبات عن طريق الوسائل التقنية وسرقة البيانات. وكان هذا الرأي أكثر انتشارا إلى حد ما في الولايات المتحدة الأميركية، إذ وافقت نسبة 52 في المئة من المشاركين على هذا.

وتعتقد غالبية المستطلعين أن أنظمة السيارات المستقبلية يجب تحديثها بانتظام وبشكل تلقائي لضمان السلامة على الطرق والحماية من الهجمات الإلكترونية. وفي الصين، يؤيد 80 في المئة من المشاركين “تحديثات على الهواء”؛ ويصل هذا الرقم إلى  68 في المئة في الولايات المتحدة، و 64 في المئة في ألمانيا.

ومن الجدير بالملاحظة أن الحماية الإلكترونية في البلدان الثلاثة جميعها تعتبر مهمة جدا بحيث أن غالبية المشاركين (ألمانيا 66 في المئة، الولايات المتحدة الأميركية 61 في المئة، الصين 60 في المئة) قالوا إنهم سيغيرون موديل السيارة التي يقودون في حالة وقوع هجمات قرصنة على سياراتهم. وفي هذا الصدد، من المرجح أن المستهلكين في الصين يثقون أكثر بقدرة الشركات المصنعة على تطوير سيارات مستقلة محمية ضد الوصول غير المصرح به (71 في المئة). في ألمانيا، تميل المشاعر إلى الإيجابية (55 في المئة)، وهو رأي ارتفع بشكل ملحوظ مقارنة مع استطلاع ربيع 2017. في ذلك الوقت، 47 في المئة فقط من المشاركين في ألمانيا كان لديهم هذا القدر من الثقة. ويظهر الأميركيون ثقة أقل في شركات صناعة السيارات لبناء سيارات ذاتية الحماية ضد الجرائم السيبرانية، وكانت النسبة هناك 41٪ فقط.

جمع البيانات ضروري مثل حماية البيانات

معظم سائقي السيارات اليوم يدركون أن البيانات في السيارات الحديثة يتم تسجيلها ونقلها إلى شركات صناعة السيارات. ويتضمن ذلك بيانات عن حالة المركبة (مثل عدد الكيلومترات ورسائل حدوث الأخطاء في التشغيل) وكذلك بيانات حركة المركبات (مثل السرعة أو الموضع) أو بيانات خاصة بشخص معين، مثل نمط القيادة أو إعدادات ضبط المقعد. ما مدى اطلاع الناس على ما لديهم من معلومات بشأن هذه المسألة؟ تظهر اختلافات كبيرة جدا هنا بين البلدان الثلاثة: 55 في المئة من المجيبين في الولايات المتحدة يقولون أنهم غير راضين إلى حد ما عن البيانات التي تستخدم لهذا الغرض، ومن لديه إمكانية الوصول إلى هذه البيانات، وكيفية حماية هذه البيانات بصورة جيدة. وهذا هو الحال بالنسبة ل 52٪ من المشاركين في ألمانيا. غير أن 15 في المئة فقط من المستطلعة آراؤهم في الصين يعتقدون أن ليست لديهم المعلومات الكافية عن هذا الأمر.

وبالنسبة لجميع المستجيبين، فإن السلامة هي الدافع الأساسي لتبادل البيانات. ويذكر ما بين 30 و 50 فى المئة من سائقي السيارات فى جميع الدول الثلاث رغبة محددة فى توفير بياناتهم لخدمات المساعدة في حال حدوث عطل في سياراتهم، وشركات التأمين على السيارات ومنظمات الاختبار وشركات صناعة السيارات ومؤسسات الدولة. ومع ذلك، فإن سائقي السيارات هم أقل استعدادا لنقل بياناتهم لمقدمي الخدمات والتنقل، ومزودي تطبيقات بيانات معينين، وموردي السيارات، وتجار السيارات، ومشغلي البنية التحتية مثل محطات الوقود.

وأخيرا، أظهر 71 في المئة من المشاركين الصينيين ميلا أكبر (ألمانيا 45 في المئة، الولايات المتحدة الأميركية 42 في المئة) لنقل بياناتهم من أجل تحديث واستخدام خدمات جديدة (مثل خدمات تكنولوجيا المعلومات مثل مكتشفات أماكن الوقوف).

السياسيون والمديرون التنفيذيون في الصناعة بحاجة إلى القيام بواجباتهم

يعرض الاستطلاع تصورات سائقي السيارات التي قد تضر بقبول المركبات الذاتية القيادة وتشكل عوائق كبيرة أمام التبني الواسع النطاق لهذا النوع من السيارات. وللقضاء على مثل هذه الأنواع من العقبات، يتعين على السياسيين والمدراء التنفيذيين في الصناعة، على وجه الخصوص، القيام بواجباتهم. في ألمانيا، أكثر من نصف (53 في المئة) المشاركين في المسح يعتقدون أن من الأهم للسائق أن يكون دائما قادرا على السيطرة الكاملة على السيارة. وعلاوة على ذلك، يشعر 49 في المئة بالحاجة إلى مزيد من التوضيح بالنسبة إلى الحالات القانونية (مثل مسائل المسؤولية)، ويريد 37 في المئة منهم ضمان حماية البيانات من خلال إطار مماثل. بالنسبة للمستجيبين في الولايات المتحدة، فإن وجود خيار دائم للسائق للسيطرة الكاملة على السيارة هو أيضا أولوية قصوى (47 في المئة). والدليل على السلامة الوظيفية من خلال الاختبارات يأتي في المرتبة الثانية (45 في المئة). في المرتبة الثالثة تأتي حماية السيارة ضد الوصول غير المصرح به (43 في المئة). وبالنسبة للمستجيبين الصينيين، فإن النسخ الاحتياطي للبيانات الشخصية هو الأكثر أهمية (43 في المئة)، بل وأكثر من ضمان حماية البيانات (40 في المئة) وحماية السيارة من الوصول غير المصرح به (36 في المئة).

وقد أجريت الدراسة الاستقصائية عن سلامة المركبات الذاتية من قبل تي يو في رينلاند في سياق القيادة الذاتية في أيلول/سبتمبر 2017 من خلال منصة على الانترنت. ولأغراض الدراسة، استطلعت تي يو في رينلاند عينة تمثيلية من حوالي 1000 سائق من كل من الصين وألمانيا والولايات المتحدة تبلغ أعمارهم 18 سنة فأكثر وتتوفر لديهم رخص قيادة. هذه هي الدراسة الثانية من هذا النوع من قبل تي يو في رينلاند. في ربيع 2017، أجرت الشركة دراسة مماثلة عن قبول المركبات ذاتية القيادة في ألمانيا.